يوميّات -السابع من نيسان – 

on

مساء الخير ياصديقي ، أرجو أن تكون بخير . 

في ليلة الجمعة عزمت النية على أن أعود للكتابة مرة أخرى ، هاأنذا أعود مرة لأبدد تلك الغشاوة التي احتوت بصيرتي ولأخرج قليلاً من العتمة لأرى النور في أحرف أرصها جنباً الى جنب علّ بصيص الضوء يتسلل من بين الثقوب ويحتوي قلباً أشبعته الحياة وجعاً ، أتعثر فأخطأ في الكتابة فأمسح حينا وأزيد آخر وأتراجع فأتوقف وأعود بعد جهد وكأنما أنا في معركة مع فكريّ المتمرد ! 

من قال إن الكتابة سهلة ؟ أنها كالمخاض لفكرك ، وكأنما تنزف روحك لتشكلّ نصاً يُعجب به من يقرأه ولكنه لا يدرك كم أُهدر منك بسببه ، وكم بكيت لأجل أن تصورّ لحظة ألم وكم أسلمت رأسك بين كفيك مستسلماً أن تكمل الكتابة وتعزم أنك لن تعود مهما كلفّك الأمر لكن ماتلبث ان تشقّ طريق العودة وتمسك قلمك مرة أخرى وتنخرط في معاناتك . 

كتبت لك في هذه الليلة فقط لأتنفس قليلاً فالحياة ضيّقت الخناق وربما أكاد أدور في حلقة مفرّغة لا تعرف لها نقطة بداية ولا نهاية ، دولاب الحياة ياصديقي يتحرك بسرعة مخيفة لا تسمح لك بالوقوف طويلاً تسقطك حركته الدائمة وتجعلك تتعثر وتتعثر فما تكاد تستوي واقفاً على قدميا حتى تسقطك فتدميك ، بذلنا كل شيء وسنظل نبذل حتى آخر لحظة . 

ياصديقي أتدرك الشعور عندما تحسسُ أن العالم أجمعه بمساحاته الشاسعة ضاق عليك وربما نفسك هي من ضاقت عليك فالعالم كما هو لم يتغير منذو بدء الخلق حتى هذه اللحظة ، أكتب بكل أسى أنني أشعر أن شيء بقلبي سُرق بريقه ومُحيت دهشته وبتّ أضيق من كل شيء حتى تلك الأشياء التي كانت تمثل لي هروبا لذيذاً بات كمالمخدّر لألم عُضال تلبث مدة ثم أعود إلى دوامة العالم المخيفة ، لقد أصبحت كخُدعة لا يلبث عقلي أن يكتشفها ويقهقه ضاحكاً لأنها لم تعد تنطلي عليه كما السابق . 

كيف أنطفأت ؟ كيف خبا توهجي ؟ كيف للأحداث المؤلمة المتتالية والعِراك اللامنتهي والكتمان المؤذي أن يسرق مني هذا ؟ كيف لي لم أشعر حينها ؟ 

ياصديقي تبقى لدي شيء آخر أقوله ” لمن نفصحُ أسرارنا الكُبرى له ؟ ” أي صدر يسعها أم أذن تصغي لذلك ؟ تبقى أسرارنا المتراكمة كقيود تحول بيننا وبين أن ننطلق مرة أخرى ، كلما كثرت كلما ازددنا رضوخاً في الأمر ، ياصديقي حاجتي الملّحة في الكلام تزداد يوماً عن يوماً فمتى أمتلك الجرأة لأرفع هاتفي واطرق هاتفك وأقول إنني محتاج لك لتسمعني دون أن تشوشني بنصائح بالية أو كلمات مواسية لا تعدو عن كونها كلام فارغ ! محتاج فقط أن تشاركني اللحظة وترهف سمعاً لا أكثر ، لكن أنى للحظة هذي أن تأتي فأنا ضعيف من أصنعها ، لذلك أنا أكتب كثيراً وكثيراً وكأنما أحشر في أحرفي كلامي المحتبس ياعزيزي ، ولكن كلما اخشاه أن ينتقم مني جسدي لشدّة ماأقسو عليه وأظلّ كاتماً الوجع لأني أمقت الشفقة حتى ولو من نفسي لنفسي ، فأنا أحاول أن أبقى صامداً لأطول فترة ممكنة ، أعلم حجم الجنون في هذا وكم يكلفني كثيراً لكن لا جدوى كما ترى ؟ أبقى واقفاً لأن ” ماكان عليك أن تسقط لأن أحدهما يتكيء عليك ” 

لقد كتبت كثيراً بل نزفت هذا ماأقصده حرفياً لذلك أرجو منك أن تصلي من أجلي كثيراً من أجل قلبي الذي يحبّك كثيراً ، لتعلم أن عودتي للكتابة مرة أخرى بعد انقطاع طويل لأرى النور معاً وأجعله يتسلل شيئاً فشيئاً حتى يكتنف تلك العتمة التي لا أدرك مداها ، لأهرب من وَقع الواقع نحو خيال الحرف ولألتقيك ياصديقي كلما اشتقتك فالمسافة تقصينا عن بعضينا فلا يدي تصل إلى يدك وكتفك بعيد فلا يمكني الإستناد إليه في كل مرة تسقطني الحياة ! 

لقد كانت الكتابة وحدها تمثل الحب في حياتي فمن يكتب لك ولأجلك فتأكد أنك أنه يحبّك بل بلغت ذروة الحب لديه هذا ما أتوقع . 

  ياصديقي أخيراً سأقول لك إنك عندما تقررّ أن تحيا حقاًعليك أن تتحمل تبعات قرارك فالحياة بما فيها ستقف حائلاً بينك وبين قرارك هذا وستكثر عليك الوقعات حتى تحاول تسقطك فالحياة تريد منك ان تعيش فقط كغيرك لا أن تحيا وتحي العالم من خلال خطواتك الشاسعة ، ستدمينا الحياة وجعاً ولكن سنظلّ بطبيعتنا نتطلّع للصبح ! 

من مكانيّ القصي أرسل سلاماً دافئاً وصلاة صادقة لقلبك . 

وليبقيك الله لقلبي 💙 

Advertisements

11 Comments اضافة لك

  1. .. ... كتب:

    آه سُمية كتبتِ على الجرح شيء بداخلي ما اعرف اصيغه
    تسمحين أقتبس بعض من كلماتك مع ذكر المصدر :(؟

    ‏‫

    1. SOMAYYAH🌸 كتب:

      أوه يالله أعتذر وبشدة إن كنت أثرت بداخلك ألم وأنا لا أعلم ، جبر الله قلبك بلطفه جبراً يليق به
      لك ذلك ويسعدني جداً هذا ومن ثم إني شاكرة لك زيارتك وتعقيبك على مدونتي 💙

  2. سوما كتب:

    “ماكان عليك أن تسقط لأن أحدهم يتكيء عليك”
    تكفي هذه العبارةلمعرفة أنا الكثير يتكيء على جمااال كتاباتك .
    شرح الله صدرك وجبر كسرقلبك ياصديقة

  3. سوما كتب:

    “ماكان عليك أن تسقط لأن أحدهم يتكيء عليك”
    تكفي هذه العبارةلمعرفة أن الكثير يتكيء على جمااال كتاباتك .
    شرح الله صدرك وجبر كسرقلبك ياصديقة

    1. SOMAYYAH🌸 كتب:

      الله يسعدني ذلك وفي الوقت ذاته يجعلني أشعر بحجم المسؤولية ، لا تعلمين كم أسعدني تعليقك وكم أثار في قلبي شعورا لذيذاًلذلك أنا شاكرة لك ومن ثم أصلي لله أن يهبك فوق ماتتمنين وضعف ماتطلبينه ياعزيزتي ، شاكرة لك قرائتك وزيارتك لمدونتي .
      كوني بخير دائماً💙

  4. سعادهه كتب:

    أهلا ومرحبا 💗
    كتاباتك دائما تلامس قلبي دائما ، شكرا لأحرفك الجميله والمذهله شكرا لقلبك الذي تحمل الكثير شكرا لصمودك رغم الظروف الهالكه من مثلك يستحق ان يعيش الحياهه فالايام المؤلمه لن تبقى سرمديه فقط هي علاج حتى تتعلمي جيدا ماهي الحياهه ، وأخيرا انا معجبه بأحرفك جدا والله ،استودعت الله قلبك الطيب سميهه ❤🌿

    1. SOMAYYAH🌸 كتب:

      الله ليتك تدركين الابتسامة العميقة التي ارتسمت على محياي وانا اقرأ تعقيبك ، ممتنة جداً والله لك ولتعقيبك العظيم مثلك اسال الله أن يهبكِ من واسع فضله ، شكراً كثيييراً ولا تكفي ولتعلمين أن لكِ من اسمك نصيباً فأنت سعادة اسم على مُسمّى
      دمتِ بكل خير واستودع الله قلبك من حزن يدركه ، أنرتِ كثيراً ياعزيزتي 💙💙💙💙💙

  5. bothainah3 كتب:

    “لأني أمقت الشفقة حتى ولو من نفسي لنفسي ، فأنا أحاول أن أبقى صامداً لأطول فترة ممكنة .”

    شيءٌ من نفسي وجدته هنا, شكراً لحرفك سمية 🌿🧡.

    1. SOMAYYAH🌸 كتب:

      الله ياللسعادة ، شكراً لك أيضاً بثين 💙

    1. SOMAYYAH🌸 كتب:

      شكراً لك أمل وأنا أحبك لأنك تقرأين لي💙

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s