تأمّلات


06

مساء |صباح الخير ياقراء مدونتيّ نجمة بيضاء متوسطة

إنني قد لا أتقنَ صياغة مقدمة تليقُ بهذه ولكنَ أردتها أن تكون مفكرة  أضعُ بها تأملاتي ! وأنظم فيها أحرفُ  فكري الذي أحرص أن يغلب عليها طابع البساطةَ  فتكون حديثاً سهلاً  يستساغ للقاريء لا صعباً فيلفظّ  يد تشير بالموافقةشرر.

الحدث :

17354-NRH37V

في ظهيرةَ الثلاثاء ؛ حافلتنا التي كانتَ مكتظة بالطالباتَ والتلوث الصوتيّ المزعج  لقد جعلتني أتامل للوهلة وأربط بينها وبين حياتنا حافلةقلب ينمو ، نعم لقد كانتَ الفكرة الأولى التي أتت بعقليَ عندما بدأت اتضجرّ من تلك الزحمة ؛ هي ان حياتنا تشبهُ كثيراً تلك الحافلة  !

إنك منذ أن تصرخ بأول صرخة لك في الوجود تقلّك الحياة في رحلة طويلة المشوارَ يتخللها  محطات كثيرة وكل محطة تحمل معها ظروفها الخاصة واشخاصها ومواقفها فحسب لتنتهي كل محطة وتبدأ محطة أخرى لا تشبه الأولى تماماً ! فربما تكون محطتك الاولى كلها ضيقَ وعسرَ وأشخاص متنمرونَ ولكنكَ مجبراً أن تعيش فيها لبضعَ أيام ومن ثم تنقلك الأيام الى محطة أخرى لذلك استمتعَ وقاوم كل تلك الظروفَ مادمتَ مُجبراً  واجعل لك في كل محطة بصمة تدلّ على مرورك هنا شرر.

 –  { لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَٰان فِى كَبَد } – لذا قد تكون رحلتك في الحياة مليئة بالمفاجآت التي قد ترفع مؤشر سعادتك مرة أو تدهشك حزناً مرارا  لكن لا عليكَ فالحياة لا تستقيم على وتيرة واحدة وربما هذه المتعرجات التي تعترض طريقك قد تكونُ ممهداً لواحة جميلة وتذّكر إنك مهما اشتكيتَ من الضيقَ والحزنَ وجعلت نفسك في غرفة مغلقة عن النور لن تغيّر شيئا و لن تتوقفَ الحياة لحزنك ولا لفقدك لا بل هي مستمرة بكَ أو بدونك فأنت لست محوراً للعالم ولا نقطة انتهاء هذا الكون هه ؛ فقط  تضعك أمام خيارين  إما  أن تتحمل كل ماتواجه وتناضل من أجل أن تستحقّ أن تخلّد أو أن تلفّك بين طيّات النسيان  .

لذا فأن” الجبان هو من يدخل مقبرة الحياة أولاً “ نعم لا تستغربَ ! فلا يغرّك الكمّ الهائل من الاحياء فلربما قد ماتت أرواحهم منذ زمن طويلَ فقط أجسادهم من تتحرك ! إياك أن تستلمَ أبداً للكمّ الهائل من العثرات التي تواجهك بل اجعلها تزيدكَ جلداً وقوة لتقف من جديد  وتذكرّ أنك خُلقتَ في شدّة لتقاوم مصائب الحياة .

{إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ } ؛ اذا دعانا لما يحيينا عشب، فنحن موتى في تلك الحياة البيولوجيّة المفرغة من الهدف الأمثل والمعنى الاقوم ، موتى في تلك الحياة التي نمطها التسوق والمزيد من التكاثر في الأموال والسلع فقط رمز يدل على انفجار! إما تلك الحياةالأخرى التي يدعونا اليها الله ورسوله فهي حياة مختلفة ليس بينها وبين الحياة الأخرى صلة قربى حقيقة فقط هناك ذلك التشابه في الأسماء💭.

وهناك بين الحياتين ذلك الجسر الذي يمكّن أن يصل بينهما يمكن عبره  أن ننتقل من حياة خامدة رغم بهرجها وأضواء الاعلانات المسلطة عليها الى حياة خُلقنا من أجلها وصُممّ كل مافينا لكي يحيا هذه الحياة ويكون عبرها وتكون عبره نجمة بيضاء متوسطة️.

مخرجَ مؤشرة كتاب:

ميّت من لا  يلحظ كل مايحدثُ حوله بعينَ متأملة يرجو أن يدرك الخيرَ وأن يتعلم الدرس قبل أن يقع في الخطأ   ؛ عش متأملاً للسعادة فحسب أرجوك!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s