هل أنت من الأغنياء؟


 
 IMG_0250
 
 
هل أنت من الأغنياءنقود بجناحين؟ 
 
إضاءةَ علامة الضغط العاليإصبع يشير لأعلى:
بينما أنتَ مع صديقك في بقعة على الأرض هناك في الجهة المقابلة شخصَ يمضغ المللَ ويقطع الساعات بالتحسرَ لوحدته ألا أحسستَ بهذا الشعور من قبلَأزهار الكرز؟
 
 
كلما تقدمتَ بي التجارب ومضت بي السنون آمنت أكثر أن لا شيء في هذه الحياة يعادل الصديقَ ، وعندما أقول هذا واستخدمَ كلمة الصديقَ فالشخص المقصود هو إما يكون صديقاً او لا يكونَ فلا يوجد شيء اسمه صديق حقيقيَ وصديق لا حقيقيَ لأن الصديقَ لابد أن يكون مستحقاً لذلك المسمىّ .
 
صديقك ياعزيزيَ هو الأنت الآخر أو كما قال علي ابن أبي طالب رضي الله عنه: “هو أنت إلا أنه سوى نفسك” هو مرآتك الصادقةَ التي تستطيع أن ترى بها نفسك على حقيقتها بلا زيف وكما قيل صديقكَ شريكك في عقلك وهو ضميرك الحيّ وصوت العقل الراجحَ الذيَ يتجرّد من أهواء العاطفة وتقلبّات الشعور ولكنه في الوقت ذاته لا يحرمك من لمسته الحانيّة في اقسى حالات ضعفك وانكسارك وفي أشدّ خضام انفعالاتكَ وفي أعمق دوامات أخطائك قلب أصفر ! صديقك هو كما قالَ جبرانَ ( هو كفاية حاجاتك هو حقك الذي تزرعه بالمحبة وتحصده بالشكرَ هو مائدتك ووقودك علامة الضغط العالي️) إنّ الانسان مهما تمتع بالرجاحة العقلية وبالصحة النفسية يظل محتاجا إلى عقل آخر يكون امتدادا لعقله فيستند إليه، وإلى نفس أخرى تعانق نفسه فتشد من أزره، وإلى كتف يرمي عليه برأسه المتعب إن هي أطبقت عليه الأفكار وإلى صدر يلقي فيه بنفسه حين تجتاحه الهموم ورقة ساقطة!
 
لمحةَ من التاريخَ غروب الشمس فوق المباني:
تحكي الأسطورة أنه كان لجنكيز خان صقر عزيز على قلبه جدا، لأنه كان مثالا للصديق الصادق الذي يلازم ذراعه دائما، فيقنص به، ويطلقه على أعداءه. ويحكى أن جنكيز خان خرج يوما في الخلاء هو وصقره، فانقطع بهما المسير، واشتد بجنكيز خان العطش فأراد أن يشرب، فوجد ينبوعا في أسفل جبل، فملأ كوبه بالماء، وحينما أراد أن يشرب، فإذا بصقره ينقض على الكوب فيسكبه. وكلما أعاد جنكيز خان الكرة، عاود الصقر انقضاضه على الكوب ليريقه. ومع تكرر الأمر، استشاط جنكيز خان غضبا فضرب صقره بالسيف ضربة واحدة فقطع رأسه، وما أن رأى ذلك وأدرك فعلته، حتى شعر بالألم الشديد يعتصر قلبه فأحس بالندم، وحين صعد إلى أعلى الجبل وجد في منبع الماء حية كبيرة ميتة، وقد سال منها السم في الماء، وحينها أدرك أن صديقه كان يريد منفعته، لكنه لم يدرك ذلك إلا بعد فوات الأوان.
 
ان الصداقة لا توجد لها مراتبَ فالصداقةَ مرتبة واحدة ولكن يتفاوتون في القربَ والبعد و المشكلة الكبرى في ظني، هي أن أغلب الناس يعانون من عدم القدرة على التمييز ما بين الناس من حولهم، وضعف القدرة على معرفة من هم من يستحقون أن تطلق عليهم صفة الأصدقاء ومن لا يستحقون ذلك، فتراهم يقعون في خلط شديد ما بين الأصدقاء الحقيقيين، وما بين الزملاء والمعارف السطحيين مثلا، ويتعرضون تبعا لذلك لكثير من الإحراجات والمواقف المؤلمة بل والصدمات النفسية، وذلك عندما يفاجئون بأن من اعتبروهم أصدقاء لهم لا يعتبرونهم كذلك، أو لا يستحقون ذلك.
 

يتحدث د. غازي القصيبي عن شيء من هذا، فيقول ما معناه بأنه لا ملامة على أحد اعتبرناه صديقا لنا حين لا يتصرف معنا بمقتضى هذه الصداقة، من وفاء وإخلاص وما شابه، لأن الخطأ ليس خطؤه في المقام الأول، وإنما الخطأ خطؤنا نحن الذين أسأنا التقدير وأسأنا الاختيار، فاعتبرنا من لم يرتق لمرتبة الصداقة صديقا لنا. ويضيف ما معناه بأن الناس من حولنا يجب أن يظلوا على مراتب وكأنهم في دوائر متداخلة في البعد والقرب منا، وكلما ضاقت الدوائر واقتربت منا فالمفروض أن من يسكنون فيها يقلون، لأنها لا تتسع إلا لعدد قليل من الأشخاص الذين يمكن أن نعتبرهم أصدقاء حقيقيين لنا إن إدراك هذه المعاني الدقيقة مهم جدا لاستقرار الإنسان نفسيا في علاقاته الاجتماعية، وأولئك الذين يعانون من اختلال هذه المعاني وعدم وضوحها جدا أمام ناظرهم، هم الأكثر تعرضا للألم، وهم أغلب الذين يعانون دوما من الفشل في العلاقات الاجتماعية💭!

 
 
الصداقةَ تظل أسطورة يظل الجميع يتمنى أن يخوضَ غمارها ولكن مهما وجدنا من قصص الصداقة وانبهرناَ من حجم الوفاء الذي يغلّفها الإ أننا لن نجد ألذ من صداقة النبي صلى الله عليه وسلم مع خليله أبي بكر وإليكم هذا الموقف  مما حصل لابي بكر مع حبيبنا محمدَ ( )ورقة ساقطة
عند وصول الرسول وأبو بكر الى غار ثور, يدخل أبو بكر الى الغار قبل الرسول صلى الله عليه وسلم ليتأكد من 
خلوه من الخطر على حياة رسول الله, وبعد أن يغلق أبو بكر جميع الثقوب في الغار حتى أنه مزق ملابسه 
لإغلاق الثقوب, ويدخل الرسول ويسأله: ما مزق ثيابك يا أبا بكر؟ ويقول: أخاف أن يصيبك شيء يا رسول الله. 
وينام الرسول في حجر أبو بكر وبينما هو نائم, فيلمح أبو بكر ثقب لم يره سابقا فيغلقه برجله فيلدغه عقرب 
أثناء نوم الرسول في حجره فيصبر على الألم حتى تنزل دموعه وتسيل على النبي صلى الله عليه وسلم فيستيقظ الرسول ويسأله:ما بالك يا أبا بكر؟ يقول أبو بكر:لدغت يا رسول الله, فداك أبي وأمي, فنفث فيها النبي ومسح  مكان اللدغة فبرأت.إنه الحبَ في أجمل صوره والوفاء في أبهى أشكاله :”” ،
 
 
إن الصديقَ هو  المرسى الذي تقصده سفينتك في كل وقت من نهار أو ليل بلا تردد ولا حرج ولا خوف من ملامة أو من حكم مسبق و هو ذلك الصدر الملجأ الذي تطرح عليه عنك مؤونة التحفظ والكبرياء وتطلق سراح دمعتك  و هو الذي يفهمك ويعذرك في كل الظروف، وحتى ان اختلف معك فهو لا يتخلى عنك!
مهما فعل بك صديقكَ وهجركَ فاصبر عليه واصطبر  وكما قال الرافعيَ واعلم  أن أرفع منازل الصداقة منزلتان:الصبر على الصديق حين يغلبه طبعه فيسئ إليك،ثم صبرك على هذا الصبر حين تغالب طبعك لكيلا تسيء إليه -الرافعي-
 

وهذا الكائن الرائع العجيب يا سادتي ومهما قد تكون بدت في نظركم صفاته مغرقة في الخيال أو ربما الاستحالة، موجود في الحقيقة، بل وربما أسهل مما يمكن أن نتصور، لأنه وبكل بساطة ضرورة من ضرورات الحياة التي لا تستقيم من دونها والغني حقا هو الغني بأصدقائه، فهل أنت من الأغنياء؟

مخرجَ أزهار الكرز:

وكنتُ إذا الصديق أرادَ غَيظي وأَشْرَقَني على حَنَقٍ بِرِيقي

غَفرتُ ذنوبَهُ وكَظَمتُ غيظي مَخافةَ أَن أعيشَ بلا صديقِ .*قلب ينمو

المقالةَ مقتبسةَ بتصرفَ –

Advertisements

5 Comments اضافة لك

  1. Røn كتب:

    اول شي السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    عندي تنويه بسيط طبعا انتي ذكرتي انوا مو اي احد يستاهل مسمى الصديق بس مانبهتي على نقطه انوا ممكن الصديقه هي الام او الصديق الاب ذحين تلقائيا لما قريوا التدوينه جا ع بالها اصدقاء المدرسه او العمل اللي يكون المهم انوا ممكن وحده قريت التدوينه تقعد زعلانه انا ليش ماعندي الصديقه اللي اسند همومي عليها وتقعد مكتئبه طيب اوكي امك ابوك اقرب الناس ليكي انا بوجهه نظري اشوف ان كلامك بالنسبه لي غلط بس اكيد انتي شايفته صح ليش لان اول شي الشكوى لغير الله مذله وثاني شي ادري لازم افضفض ولا راح تصيبني مضاعفات ضغوط الحياه بس لو فضفض بس لامي وابويا ولا اغلبيه اغلبيه الاصدقاء راح ينظروا لي ينظره شفقه بس مو زي نظره الوالدين

    1. SOMAYYAH🌸 كتب:

      صح كلامك الله يرضى عليك ، بس هنا كتبت التدوينة عن الاصدقاء اما الوالدين فهم اعظم منزلة من الاصدقاء واقرب للقلب وهذا احببت ان ادرجه في تدوينة قادمة باذن الله وكيف نكسب الوالدين لااصدقاء واتطرق لافضالهم ومساعدتهم لنا ( )
      ممتنة لك ياجميلة تعليقك جداً لذيذ :* ربنا يكرمك واسعدني مرورك على تدوينتي :” طبتِ بخير ❤️

  2. Røn كتب:

    مو زي نظرتهم لان الامهات والاباء عموما اول ماتصادفني مشكله على طول يبادروا يدوني حلول ولو انها مشكله ماتنحل يحاولوا يسعدوني يخرجوني من جويي الكيئب ونادرا نادرا تلاقي اصدقاء بهذه الصفات واتمنى تتقبلي رأيي ياعيوني🌸💓

  3. mera01 كتب:

    مدوناتك رائعه وجميله ومتفائله للغايه وفقك الله ونفع بك

  4. inssafch كتب:

    تدويتة جميلة فعلا من يملك صديقا وفيا صادقا محبا فهو لديه كنز ثمين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s