يوميّات -التاسع من يونيو – 

مساء |صباح الخير قارئي الكريم  أرجو أن تكون بأتم صحة وعافية أينما كنت ، ترددت كثيراً أكتب وبتّ أتهرب من لحظة تجمعني مع قلم لذلك عزمت امري للحظة وبدأت أكتب وأفكاري تسارعني الخطى وكأنما في سباق لا ينتهي ! هل يعي من يقرأ الشدّة التي تلحق الكاتب وهو يجمع حرفاً على حرفاً حتى يكوّن نصا…

يوميّات -السابع من نيسان – 

مساء الخير ياصديقي ، أرجو أن تكون بخير .  في ليلة الجمعة عزمت النية على أن أعود للكتابة مرة أخرى ، هاأنذا أعود مرة لأبدد تلك الغشاوة التي احتوت بصيرتي ولأخرج قليلاً من العتمة لأرى النور في أحرف أرصها جنباً الى جنب علّ بصيص الضوء يتسلل من بين الثقوب ويحتوي قلباً أشبعته الحياة وجعاً ،…

يوميّات -العشرون  من فبراير – 

مساء |صباح الخير صديقي ، هاأنذا أعود ثانية أكتب لك ، أرجو أن تكون بخير أينما كنت وأينما ارتحلت ياعزيزي ، لقد كان اليوم من معيار ثقيل يشبه شخص بائس أنفق كل مالديه من الأمل حتى لم يتبقى لديه شيء يتبلّغ به بقية الحياة ، كم هو مؤلم أن أن نعيد تكرار التجربة مرة بعد…

يوميّات – الخامس من فبراير – 

صباح الخير ياصديقي ، عدتُ بعد انقطاع عن الكتابة لك ولكني أنزفُ كثيراً على مذّكرتي وكأنما روحي تمُزّق أرباً أرباً في كل نص أخطّه ، أتدرك هذا ؟ أتمنى أن توفّق للإحساس بهذا للشعور الذي الذي أختزله بأحرفي دون أن تجربه.  اليوم قررت صباحاً أن أدوّن ، أن أعود فقد اشتقت كثيراً للكتابة وشعور المشاركة…

أتظنّه ينساك؟

بالأمس جلستُ حبيسة ذاتي أحاول أن أجمع شتاتي لأكوّن صورة كاملة وأن أجد مبتغاي في هذه الحياة ، بتّ أتساءل إلى متى ستظلّ أحلامي ميّتة مهما حاولت أن أبعث فيها روح الحياة ؟ إلى متى تظل خطواتي معلّقة بين نقطتي البداية والنهاية ؟ إلى متى سأظل أبحث بين الأنقاض عن جدوى حياة ؟ إلى متى…

ولم أكن به شقيّا 

كم مرة وقعت في مأزق وتفلّت الأيدي من يدك ولم يبق لك مخرج إلا وأُغلق بقوة أمامك ؟ كم مرة لفحت عليك رياح اليأس وحُبست أنفاسك بداخلك وظننتها أنها حانت ساعة الصفر ؟ كم مرة سقطت من عُلّوك وأجهشت بالبكاء ولم تمتدّ لك أي يد لتعيد لك قوتك المتسللة منك ؟ كم مرة صرخت متضجرًا…

الورقة الأخيرة

قبل أيام مضى عام متعلقّا بأشعة الشمس مع الغروب وبتّ أرقب ماذا سيحدثُ بعده ؟  في الليلة ذاتها أتانا عاماً جديداً بكل بساطة .  ألا تدرك ألم انصرام عام من عمرك ؟ وماذا حملّناه في خبايا حقائبه التي مضى بها وماذا خبأنا أيضاً من حصيلته ؟ ثلاث مئة وخمس وستون يوماً ذهبت من بين أيدنا…

مُذكرات 

اليوم كتبت بإفراط في دفتر يوميّاتي للدرجة خفت أن تنتهي قبل ينتهي العام ، لقد أيقنت بعدها أن الكتابة شيء مؤلم جداً ليس بالشيء السهل كما يعتقد لمن لا يعلم حقيقتها ! أتدرك ألم إستدعاء كل حرف من جهة حتى يتحدّ مع حرف يقابله في جهة أخرى فنكّون بأحرفنا شعاعاً يحوي جملا قد تُوفقّ لوصفنا…

رسائل النور 

  ” غريبة هي الأيام عندما نملك السعادة لا نشعر بها ونعتقد أننا من التعساء ، ولكن ماإن تغادرنا تلك السعادة التي لم نقدرها حق قدرها احتجاجاً ربما علينا ، حتى تعلن التعاسة وجودها الفعلي فنعلم أن الألم هو القاعدة وماعداها هو الشذوذ عن القاعدة ، ونندم ساعة لا يفيد الندم على ماأضعنا ومافقدنا ” …

رسائل لن تصل -٢-

ماذا يعني أن توقف ساعة زمنك على لحظة معينة متجاهلاً كل تعاقب لليل والنهار ؟ ، أن تقف كلمة عابرة كعقبة تمنعك بقوة واهية و تمسكك قدميك حتى لا تستطيع تخطّيها؟ ماذا يعني أن يقدم عقلك استقالة تامة عن التفكير والتخطيط واعضائك تتوقف عن الحِراك كما لو أنك ميت؟ ، جسدّ ممد وعقل متعب وصمت…

رسائل لن تصل 

رسائل لن تصلَ ! لقد تيقنت بعد كمّا من التجارب التي خضتها في الفترة السابقة  وبعد قناعة توصلت لها بعد دروس تلقنتها من الحياة و بعد بحث وتيقّن تام أن حياة كل شخص ماهي الا مبنيّة على قواعد راسخة فإذا أهمل ركن مالت حياته وكاد أن يختلّ توازنه ، فربما يعيش الشخص ويموت ولا يزال…

في أي عام يعيش عقلك ؟ 

   قد كنت أرسم في مخيلتي صورة مبهرجة للندن واكنت أتوقع أن لديها حضارة كبرى لا تُضاهى ولكن للأسف صُدمت مرتين فالمرة الأولى عندما سمعت دورة عن الأمراض النفسية وأول انتشارها والمؤسف أنه في بريطانيا طردوا كل مريض نفسي من البيوت واسكنوهم خارج البلدة مما أدى الى وفاة بعضهم من الاهمال والمرة الاخرى عندما قرأت…